• تكريم المتدربين المتميزين بالعهد العربية للتدريب والسلامة

    تكريم المتدربين المتميزين بمعهد العربية للتدريب والسلامة تحت رعاية الفاضل، سعيد بن ناصر الجنيبي-رئيس مجلس إدارة الشركة العربية للتدريب والسلامة وبمقر المعهد بغلا،
    تفضل راعي الحفل باستضافة مجموعة من الكوادر الوطنية التي تدربت في معهد العربية للتدريب والسلامة وذلك لمتابعة انجازاتهم ومدى نجاحهم في الحياة العملية بعد التدريب.

    الجدير بالذكر بأن مجموعة من هذه الكوادر التحقت بالعمل في القطاع الخاص وأسهمت إسهاما مميزا وذلك عن طريق التدريب الإضافي الذي قدمه المعهد لهؤلاء المتدربين،
    حيث سعى لإصدار تراخيص لفحص الكهرباء من المجلس الأعلى لمراجعة قواعد الكهرباء ليكون لديهم إضافة جديدة غير الشهادة التي يمتلكونها من المعهد والتي مكنتهم من الجمع بين ريادة الأعمال وبين العمل في قطاع الخاص، كما نشير هنا بأن للمعهد توجهات لصقل قدرات المتدربين ليكونوأصحاب ريادة في الأعمال، ويكون عندهم أكثر من توجه وطريقة لكسب العمل،
    إما في القطاع الخاص أوعن طريق المهارات والشهادات الفرعية التي توفر لهم فرص لكسب المزيد من العمل في أوقات الإجازات أو قلة الأعمال،
    وذلك ما حصل لدى طلبة قطاع الكهرباء حيث سعى المعهد لاستصدار تراخيص لهم لفحص الكهرباء وبذلك ضمن لهم دخل إضافي،
    اذ أن المعهد لا يكتفي بتدريب المتدربين على البرامج المعتمدة فقط،
    بل يقوم بإضافة برامج إضافية زيادة على البرامج الموجودة لصقل مهارات المتدربين واكسابهم التمييز والمهارة.

    وعليه قام  رئيس مجلس الإدارة بتكريم الخرجيين ورواد الأعمال وذلك لتميزهم وتفانيهم في عملهم وتحقيق مايصبون اليه من نجاحات.

    وفي مستهل حديث رئيس مجلس الإدارة أوضح بأن أهداف الشركة العربية للتدريب والسلامة تتعدى التدريب البحت وإنما تتجاوز ذك بتكوين كوادر بشرية لديها القدرة على المنافسة واكتساب مهارات إضافية ترفد السوق المحلية برواد أعمال يكونوا قادرين على حمل المسئولية والمساهمة في تحريك الإقتصاد الوطني ويكونوا فاعلين في مجتمعهم ومؤثرين بما اكتسبوه من خبرات تساعد في تحويلهم إلى رواد أعمال يكون لهم دور في تشغيل العديد من الكوادر العمانية الأخرى ويسهمون في رفع نسبة التعمين لدى القطاع الخاص وخلق فرص عمل حقيقية لأقرانهم الذين ينتظرون أن تتاح لهم الفرصة، فمفهوم التدريب تغير على ما كان عليه، فيجب أن يشمل المهارة والريادة والقدرة على التنافس لما تقتضيه المرحلة الحالية من تحديات جسيمة تواجهها اقتصاديات العالم والإقتصاد المحلي.

    وكذلك أوضح رئيس مجلس الإدارة في كلمته بأن الجهود لابد أن تتظافر وتتكاتف مع وزارة القوى العاملة ومركز التشغيل الوطني والصندوق الوطني لتدريب وتوظيف أكبر قدر ممكن من الكوادر الوطنية التي هي عماد الإقتصاد الوطني وركيزته التي تقوم عليها الدول القوية،
    وقد أوضح بان سياسات السلطنة تحت القيادة الحكيمة لمولاي حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق حفظه الله ورعاه هي الإستراتيجية والنور الذي نتبعه في تحقيق الرخاء والسلام لجميع الكوادر الوطنية الطامحة في التدريب والتميز في العمل والريادة،
    وأن التوجيهات السامية قضت بضرورة إعطاء الأولوية للباحثين عن عمل وإننا لن ندخر جهد في ترجمة السياسات الوطنية من لدن المقام السامي ووضعها حيز التنفيذ في كل ركن من أركان الشركة العربية للتدريب والسلامة.

    بعدها قام راعي الحفل بتوزيع الدروع التذكارية والشهادات التقديرية للكوادر الوطنية المتميزة والتي اثببتت جدوى التدريب المقرون بالتشغيل
    والتي استغلت الفرصة الثمينة التي قدمتها الحكومة الرشيدة للمواطنين عن طريق وزارة القوى العاملة والصندوق الوطني ومركز التشغيل كما تم تشجيعهم للإستمرار في العطاء والتميز متمنيا بان يحذوا حذوهم جميع أبناء الوطن المعطاء تحت القيادة الحكيمة لمولاي حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق -حفظه الله ورعاه-.

    تكريم المتدربين المتميزين بمعهد العربية للتدريب والسلامة

    Tags: , , , ,

    Leave a Reply